شلبكية سريعة
الرئيسية / فاكر سبيل / أمسية شعرية ” القدس العشر المبشرات ” الجمعة الآذان يرفع .. والأحد الأجراس تقرع .

أمسية شعرية ” القدس العشر المبشرات ” الجمعة الآذان يرفع .. والأحد الأجراس تقرع .

كتب : فاكر سبيل

أقيمت مساء أمس السبت السابع من نيسان – ابريل، وفي قاعة البيت الفلسطيني بميسيساغا اونتاريو ، أمسية شعرية للقدس عاصمتنا الأبدية بعنوان القدس ” العشر المبشرات ”  أحياها مجموعة من الشعراء الفلسطينين والعرب . في بدايتها رحب عريف الحفل الأستاذ محمد هارون بالسيدات والسادة الحضور ودعاهم للوقوف دقيقة صمت اكباراً وإجلالاً لشهداء غزة والقدس وكل فلسطين ، ثم استعرض الدكتور الشاعر عبد القادر فارس كشاهد عيان  الأعمال التهويدية الصهيونية لإبتلاع فلسطين وندد بقرارات ترامب الأخيرة، رافق حديثه صور عن المدينة ارسلت خصيصاً للأمسية من السيد خالد عوض رئيس جمعية السباط للحفاظ على التراث الفلسطيني كما القى قصيدة عن أطفال غزة بعنوان ” طفل كمامات البصل ” . بدأ الشاعر رشدي الماضي القادم من حيفا وضيف المجتمع العربي في كندا قصائده عن القدس وعلى عدة مرات والتي نالت تقديراً وتثميناً عالياً من الحضور . شارك أيضاً الشاعر العراقي الكندي كريم شعلان بقصيدة رائعة بعنوان ” شكراً لكم ” تبعه شاعر الأمسيات الشعرية العربية الكندية الأستاذ محمد رباح بمداخلة عن أهمية التلاحم والتعاضد بين أبناء العروبة من كل الطوائف والأديان بهذه الظروف العسرة التي تمر على أمتنا ثم ارتجل قصيدة عن هذا ” الزمن الصعب “. مداخلة هاتفية من شاعر المقاومة والخيمة صاحب سنعود يوماً الأستاذ هارون هاشم رشيد بقصيدتين عن القدس الهبت مشاعر المستمعين . قدم الفنان رضوان الطالب مجموعة رائعة  من الأغاني الوطنية والتراثية أثناء الحفل . في الختام قدمت إدارة البيت الفلسطيني درعاً باسم الحضور وكل أبناء الجالية للاستاذ رشدي الماضي والذي كان له الدور الأكبر خلال فترة زيارته الحالية لكندا في تنشيط الساحة الثقافية العربية الكندية .

شاهد أيضاً

أدباء وشعراء ومسرحيون ينيرون ليل البيت الفلسطيني بميسيساغا- اونتاريو

الشاعر رشدي ماضي : ان المساحة المتروكة للحرية في الوطن العربي لا تكفي لمبدع واحد. …