شلبكية سريعة
الرئيسية / عايش سبيل / البيان الختامي لمؤتمر دعم وتمكين اقتصاد مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين من 12 الى 14 ابريل

البيان الختامي لمؤتمر دعم وتمكين اقتصاد مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين من 12 الى 14 ابريل

 

 

بسم الله الرحمن الرحيم

انتصارا لمدينة القدس عاصمة فلسطين الأبدية، ورد ا على القرار أحادي الجانب غير

القانوني غير الشرعي الصادر عن الرئيس الأمريكي رونالد ترامب، ودعما لصمود –

أهلنا وتمكين الاقتصاد المدينة المقدسة فيها لبقاء القدس عصية على كل المحاولات

لكسرها وتقويض إرادتها.

عقد اتحاد رجال الأعمال الفلسطيني التركي بالتعاون مع سفارة دولة فلسطين في

الجمهورية التركية، ونخبة من رجال الأعمال الفلسطينيين في الوطن والشتات وعدد من

المؤسسات العاملة من أجل القدس المؤتمر الأول لدعم وتمكين اقتصاد مدينة القدس

عاصمة دولة فلسطين الأبدية, تحت رعاية سيادة رئيس دولة فلسطين الأخ محمود

عباس حفظه الله. حيث باشر المؤتمر يومه الأول بجلسة افتتاحية بحضور رسمي

فلسطيني وتركي وبمشاركة 193 رجل أعمال من 28 دولة.

في اليومين الثاني والثالث شهد المؤتمر جلسات حوارية بإدارة متخصصين في الاقتصاد

وتم طرح عدة مشاريع تستهدف تمكين اقتصاد المدينة المقدسة، وفي ختام المؤتمر يؤكد

المؤتمرون على الآتى:

أولاً:

يحيي المؤتمرون أبناء شعبنا الفلسطيني بكافة مكوناته وفي كل أماكن تواجد ه على

صمود ه الأسطوري لاسيما أبناء شعبنا المرابط في مدينة القدس المحتلة ، الذين لا

يتوانون عن بذل الغالي والنفيس للحيلولة دون تهويد المدينة وتعزيز صمودها؛ كما

ويثمن المؤتمرون موقف القيادة الفلسطينية وعلى رأسهم السيد الرئيس محمود عباس

“أبو مازن” .

ثانيا:ً

يتوجه المؤتمرون إلى الدول العربية والإسلامية وأصدقاء الشعب الفلسطيني في العالم ،

ويخصون بالذكر الجمهورية التركية والمملكة الأردنية الهاشمية ببالغ الشكر والتقدير

على مواقفهم الثابتة نصرة للقدس لا سيما في هذه المرحلة والأحداث المتسارعة التي تمر

بها قضيتنا الفلسطينية، إثر القرارات المرفوضة التي أطلقها الرئيس الأمريكي،

واعترافه بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال . ويدعو المؤتمرون دول العالم إلى عقد

المؤتمرات والملتقيات وحشد رجال الأعمال والاقتصاديين والطاقات لنصرة القدس

والقضية الفلسطينية.

ثالثا:ً

يؤكد المؤتمرون رفضهم قرار الرئيس الأمريكي، الذي يأتي في سياق ما يسمى ب

“صفقة القرن” لتصفية القضية الفلسطينية، ويصرون على أن القدس هي عاصمة

فلسطين الأبدية، وأنها حقٌّ تاريخي لأمتنا العربية والإسلامية جمعاء، ويؤكّدون على أنَّ

هذا القرار عدوانٌ يستهد ف المسلمين والمسيحيين في المدينة على حد سواء، وأنه قرار

غير شرعي وغير قانوني، ويخالف المواثيق والاعراف الدولية، لأنه وعد من لا يملك

لمن لا يستحق.

رابعا:ً

يؤكد المؤتمرون وقوفهم إلى جانب أبناء شعبنا في مسيرات العودة الكبرى وسيبقون

أوفيا ء لدماء شهدائنا الأبرار وجرحانا البواسل وأسرانا الأبطال ، كما يدعو المؤتمرون

جميع القوى الفلسطينية إلى توحيد صفوفهم ولم شملهم وتكثيف الجهود لتحقيق

المصالحة الداخلية ومواجهة مشاريع تصفية القضية.

خامسا:ً

يعلن المؤتمرون انتخاب رجل الأعمال السيد ميشيل الصايغ رئيسا للمؤتمر ود. عماد أبو كشك

نائبا أولا و د. عبد القادر الخطيب نائبا ثانيا.

كما انبثق عن المؤتمر تكوين لجنة متابعة مكونة من:

الدكتور أسعد عبد الرحمن

معالي الوزير ناصر قطامي

الأب/ إبراهيم فلتس

السيد أحمد جاد الله

السيد هشام الحايك

النائب أسامة السعدي

السيد/ مازن الحساسنة

السيد/عصام وهدان

السيد معتز أبو رميله

السيد مجدي الزغير

السيد/ معاوية القواسمة

السيد/ زياد دهليز

السيد معتز أبو رميلة

السيد رضوان قصراوي

السيدة/ غادة أبو ربيعة

الدكتور/ عماد أبو كشك

السيد مأمون مناصرة

السيد / محمود زحايكة

السيد حجازي النتشة

الدكتور/ بشار حوامدة

السيد/ كمال عبيدات

السيد/ حسن أبو أحمد

السيد/ عاصم بكير

الدكتور/ عبد القادر الخطيب

السيد/ يوسف الحايك

السيد/ أحمد شاهين

سادس ا :

يدعو المؤتمرون الدول التي اتخذت موقفها الصحيح من قضية القدس إلى تعزيز

العلاقات التجارية والاقتصادية وتبني الدعم الكامل لمدينة القدس وسكانها، الذي هم

حاضنة بيت المقدس والمسجد الأقصى. وذلك من خلال دعم مشاريع الوقف والإسكان

والتعليم وكافة القطاعات التي تعزز صمودهم وتحافظ على هويتهم العربية والإسلامية.

كما يشكر المؤتمرون اللجنة الادارية للصناديق العربية والاسلامية والمؤسسات

المسيحية التي تعمل لدعم القدس بشكل دائم.

ثامنا:ً

يدعو المؤتمرون جميع رجال الأعمال الفلسطينين من كل أنحاء العالم للاستثمار الحقيقي

في مدينة القدس وبناء على هذه الدعوة نعلن إليكم النتائج العملية الصادرة عن المؤتمر.

نتائج المؤتمر

1 – أطلق المؤتمرون مبادرة لتأسيس شركة استثمارية بقيمة مائة مليون دولار أمريكي

بشكل اولي وقد ساهم 20 رجل أعمال خلال المؤتمر بجزء من رأس مال هذه

الشركة.

2 – تعهد رجل الأعمال السيد فاروق الشامي بمحفظة مالية بقيمة 10 مليون دولار سنويا

لمدة 5 سنوات بمجموع يصل الى 50 مليون دولار سيكون نشاطها الأساسي القطاع

الزراعي في الوطن فلسطين.

3 – تبني مجموعة طلال أبو غزالة لمشروع القدس الالكتروني والذي ستقوم بتنفيذه.

4 – أعلن البنك الإسلامي العربي تخصيص مبلغ 50 مليون دولار لتمويل مشاريع

استثمارية في القدس من قبل محفظة البنك التمويلية مخصصة للقطاع العقاري وقطاع

الشركات المتوسطة والصغيرة.

5 – الإعلان من قبل ملتقى رجال الأعمال الفلسطيني وبالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة

القدس عن إعادة فتح وتشغيل 400 محل تجاري داخل اسوار البلدة القديمة ، بمعدل

50 ألف دولار لكل محل بمجموع يصل إلى 20 مليون دولار.

6 – إطلاق مشروع شبكة المستثمر النبيل )متخصصة بالاستثمار في تكنولوجيا

المعلومات بالقدس( مكونة من 20 رجل أعمال.

7 – قرر المؤتمرون عقد النسخة الثانية من المؤتمر في مدينة القدس وكذلك تقرر عقد

اجتماع لجنة المتابعة يوم 28 نيسان أبريل الجاري داخل الوطن فلسطين.

دمتم ودام الوطن

شاكرين لكل من ساهم وشارك في إنجاح المؤتمر

النصر لفلسطين …

والحرية للأسرى…. الرحمة لشهدائنا…. والشفاء لجرحانا

رئاسة مؤتمر دعم وتمكين اقتصاد مدينة القدس عاصمة دولة فلسطين
***

 

شاهد أيضاً

هل يمكن فرض ” البقشيش ” على الزبون ؟

هل يجب إلغاء الإكرامية أو إدراجها بالفاتورة؟  Rania Bou Nassif  سبتمبر 14, 2017     …