شلبكية سريعة
الرئيسية / شلبكيات سريعة / الشكوى السعودية والبردعة الكندية …

الشكوى السعودية والبردعة الكندية …

حدوته من التراث بتصرف ….

كانت الناس كلما أوقع الحمار ، أحدهم ، فأحدث الاصابات ، وكب الزواد وأتلف الزاد ،   انهالوا جميعها ضربا في البردعة ..!

ويروح أفرادها ينفثون تبرما وتذمرا من سوء  أفعال البردعة ..،

ويصبون جام غضبهم ، وأكداس سخطهم علي البردعة ..!      وبعد طول تشكي وهجاء .. يطالبون بضرورة تغيير البردعة ..

ويظلوا لسنوات يناد وا ويطالبوا بوجوب تغيير البردعة …وبعد لأي .. ، وعلي مضض ..، يتم تغيير البردعة

ويمضي الحمار كعادته في الرفس والعض وطرح الناس بالأرض .. محدثا بها الاصابات والممات ، وموقعا فوقها النكسات

ولا يتواني الشجعان من الناس عن الضرب في البردعة …وبعد طول سنين معاناة ، ونقد وتأفف ، يكثفون طلبهم بضرورة

تغيير البردعة وتتغير البرادع .. ، بردعة ، تلو بردعة ، تلو بردعة …

وفي كل مرة ..، تبقى الأمور كما هي , بل وتزداد سوءا ..ولا يأتيهم عيد ، وفيه ثمة جديد ..

وتجدهم دائما يتركوا للحمار أمر تغيير البردعة ..وبالطبع فان الحمار لا يفهم في البرادع ، وانما :

في البرسيم والفول والنهيق والبرطعة …وتتغير البرادع ، وتتبدل ، والحمار هو الحمار

وتزداد الحماقات وتتفاقم الأضرار ..والناس لا شغل لهم سوي الشكوي والضرب في البردعة …

حتي صاروا مضربا للمثل لمن لا يعرف المصدر الحقيقي لمشاكله وبلاويه ..، فيطلق سهامه ويسدد ضرباته الي غير الهدف الصحيح الذي يفيده ويغنيه فيقال عنه :
كمن يتركون الحمار …ويؤدبون البردعة ..!!!

في حكاية أخرى ليس لها علاقة بالمطلق بما سبق !!

فامريكا وبريطانيا ارسلوا الرسائل وبهدلوا وهاجوا وماجوا على السعودية  أكثر من مرة وذلك حول حقوق الأنسان وحقوق التعبير و حق المرأة ووو.. الكثير من الحقوق ولم تفعل السعودية أي شئ.. وكندا حكت كم كلمة على تويتر تبهدلت والتعن أبو فاطسها.. وهذه الكندا ما ندر ان تفتح فمها عندما يتعلق الأمر بحقوق الشعب الفلسطيني المنتهكة بعنف من المحتلين يومياً، وياتي راس السلطة لهذا الشعب ويصطف ليركب البردعة معهم ويتركوا الحصان وحيداً .. أقصد الحمار يبرطع وحيداً !!

المهم خلينا بحكاية البردعة والحمار أحسن !!

شاهد أيضاً

عن إنفجار ميسيساغا…. “همباكات” لجمع ” اللايكات “

“همبكات ” من مثل .. إنفجارات تهز وسط ميسيساغا ..الخ. بالقرب من الكنيسة انفجارات ..الخ. …