تزامناً مع العودة الى التوقيت الشتوي، تُوجّه دعوة الى المواطنين للتأكد من صلاحية بطاريات أجهزة إستشعار الحرائق في أماكن إقامتهم وعملهم للتأكد من فعاليتها وحماية هذه الأماكن من خطر الحريق.
 
وكانت أطلقت الجمعية الكندية لرؤساء رجال الأطفال والرابطة الوطنية للحماية من الحرائق في الولايات المتحدة شعار:
On change l’heure, on change la pile
 
 
وتغيير البطارية هو أيضاً مناسبة للتأكد من عمل الجهاز في شكل صحيح وفقاً للشروط التالية:
 
=== التأكد من تركيب أجهزة كشف للدخان مزوّدة بملصق مختبرات المؤمنين في كندا Laboratoires des assureurs du Canada ULC.
 
=== اتباع الارشادات الواردة في دليل التركيب والصيانة المرفق.
=== التحقّق من عمل كاشف الدخان، عبر الضغط باستمرار على زر الاختبار الى أن يُسمع صوت الإنذار.
إن جهاز يعمل في شكل جيد يرسل إنذاراً مدوياً مباشرة بعد الضغط على زر الاختبار.
 
=== اختبار قدرة الجهاز على كشف الدخان عن طريق اطفاء شمعة على مقربة منه. وإذا كان الجهاز متصل بمركز خاص، يجدر التأكد مع الشركة المسؤولة إنها تلقت الإشارة التي بثّها الجهاز.
 
=== تثبيت جهاز كشف واحد على الأقل في كل طبقة من المنزل، بما في ذلك الطبقة السفلية.
 
=== تثبيت أجهزة إنذار الدخان في الممرات، وقرب غرف النوم، والتأكد من أن لا حاجزاً يحول دون وصول الدخان اليها.
ويُنصَح بوضع الجهاز على مسافة 10-30 سنتمتراً من الحائط أو السقف.
 
=== إبدال أجهزة كشف الدخان كل عشر سنوات، والالتزام بالتاريخ المذكور على العلبة، وفي حالة عدم وجود تاريخ، إبدال الجهاز بآخر جديد في كل الاحوال.
 
=== اختيار الجهاز الذي يكشف عن الدخان وعن أول أكسيد الكربون في آن، فكلفة هذا الجهاز أعلى بقليل، لكن درجة الامان التي يؤمنها تستحق هذا الاستثمار.
 
=== ثمة أجهزة مزوّدة ببطارية ليثيوم تدوم فعاليتها لغاية عشر سنوات.
 
=== إذا تعرّض الجهاز للتلف، أو غطّاه الغبار أو لم يطلق الانذار بعد إبدال البطارية، يجدر تغيير الجهاز بالكامل.
 
=== يُنصَح باختبار كل جهاز مرة واحدة في الشهر، الأمر الذي يسمح بالتأكد من أن البطارية ثابتة في مكانها وفي حالة جيدة، وأن جرس الانذار شغال.
 
=== شراء بطاريات إضافية عند شراء أجهزة الاستشعار كي تظل متوافرة وفي متناول اليد عند الحاجة.
 
=== توصي الهيئات المختصة بإبدال أجهزة استشعار الحرائق كل 10 سنوات وبإبدالها في حال كانت غير فعَالة أو عاجزة عن إلتقاط مؤشرات الحرائق الاولى.
 
هذا ويتعين على اصحاب الأملاك في المباني المؤلفة من عدة شقق توفير جهاز لإستشعار الحرائق للمستأجرين.
إنما تقع على مسؤولية كل مستأجر تغيير بطاريات تلك الاجهزة.
 
————
معلومات عامة:
————
 
== تمّ اختراع الجهاز الاول لإستشعار الحرائق للإستخدام المنزلي عام 1964 في الولايات المتحدة الأميركية وحمل إسم BRK تيمناً بالمخترعين “بورك”، “روبرتس” و”كمبرلاين” وذلك بالرغم من ان الجهاز كان معروفاً منذ الأربعينيات.
 
== كانت الولايات المتحدة الأميركية، بريطانيا، النرويج، فنلندا، استراليا وكندا في عداد الدول الاولى التي اعتمدت نصوصاً تفرض تلك الاجهزة على المباني.
عن موقع راديو الشرق الأوسط – كيبيك