شلبكية سريعة
الرئيسية / لقاء سبيل / لقاء سبيل : مع السيد خلدون الكيلاني

لقاء سبيل : مع السيد خلدون الكيلاني

 

لقاء العدد ال 71  مع رجل الأعمال العربي الكندي المهندس خلدون كيلاني
أجرى اللقاء : محمد هارون

مقدمة :  تعتمد التنمية الاقتصادية وبالتالي البشرية في أيامنا هذه  على المعرفة واستعمالها في التنمية وفق سياسة واضحة  ومحددة تنفذها خطط  استراتيجية تستند إلى مشاريع وطنية، والتكنولوجيا هي أهم عناصر هذه المعرفة. والحكومة  والشركات الكندية تدركان تماما أهمية التكنولوجيا في كل المجالات . ولكن نؤكد ومن  البداية ان هذا النمط التنموي هو الذي سيقود بلادنا العربية وغيرها من البلدان  إلى صناعة وخدمات متطورة. إن البلدان العربية تحديداً تواجه تحديات الحضارة الحديثة ومتطلباتها   وحكوماتها  وشركاتها مدعوة الى الاهتمام بمنظومة العلوم والتكنولوجيا لديها، والسعي لتحويلها إلى نظام وطني للابتكار. وهي أيضاً مدعوة لتغيير نظرتها للعلم والتكنولوجيا، فهو ليس ( اكسسوار ) بل أساس بناء الدول وأساس التنمية . في لقاء العدد اليوم نستضيف المهندس خلدون كيلاني هو مالك ومدير شركة انكيوب  في الشرق الأوسط وكندا ليحدثنا عن هذا الموضوع وعن طبيعة عمله في مجال التكنولوجيا.

س1 :  في أول نقرة على لوح مفاتيح الأسئلة لدينا طلب يهمنا عرضه، وهو تقديم نفسك للقراء الكرام .

نعم يشرفني ذلك ، أنا خلدون زيد- الكيلاني من مواليد عمان الأردن في 1971. درست الهندسة الصناعية في الجامعة الأردنية وتخرجت منها عام 1993 وعملت بعدها في شركة متخصصة بالحلول التقنية حتى عام 2003. لدي 3 أبناء زيد، ويزن، وعمرو. وأنا حاليا أعيش بكندا. حصلت على ماجستير بإدارة الأعمال في 1998 وأعمل الآن على رسالة الدكتوراه المتعلقة بسلاسل التوريد. وحالياً املك وأدير شركة أنكيوب المتخصصة بتقنيات سلاسل التوريد.
س2: يركز المفكر والمؤرخ العربي الكبير  ابن خلدون على الصناعة جاعلا منها السبب الأساسي في الازدهار الحضاري:   (إن الصنائع إنما تكتمل بكمال العمران الحضري وكثرته. إن رسوخ الصنائع في الأمصار إنما هو برسوخ الحضارة وطول أمدها). خلدون كيلاني وانت مؤسس شركة تتعامل بصناعة التكنولوجيا ما رأيك بما قاله المفكر العربي ابن خلدون .

ج2: أعتقد باني لا أضيف جديداً عندما أصف العالم الجليل ابن خلدون بالمفكر الشامل فقد قال عنه  المؤرخ الإنجليزي توينبي:  “في المقدمة التي كتبها ابن خلدون في تاريخه العام، أدرك وتصور وأنشأ فلسفة التاريخ وهي بلا شك أعظم عمل من نوعه خلقه أي عقل في أي زمان”   اما الثورة الصناعية الحديثة فقد قلبت العالم والحضارة الانسانية رأساً على عقب ، ومن استطاع التواصل معها والإقتران بها قبض ناصية  المستقبل وأفاد نفسه وشعبه وبنى حضارة، ولنا كعرب في اليابان والصين والغرب عموما درساً مهماً ، فنحن  في البلاد العربية  وللأسف ارتكزنا على اننا  منطلق   الحضارات البشرية ولكننا وعلى ما يبدو قد توقفنا عند ذلك. حريّ بنا متابعة الإنجازات الحديثة وخاصة في صناعة التكنولوجيا والمساهمة بها. وأنا وغيري من العرب  نعمل جاهدين  للمشاركة في هذا الفضاء الواسع كي يكون لنا موطئ قدم ولو كان بسيطاً … ومن هنا جاءت شركة انكيوب للتكنولوجيا  .

س3- كيف ولدت شركة أنكيوب وكيف تطورت ؟

ج3- لقد كنت أعمل سابقا في مجال تكنولوجيا المعلومات وصادفت عدة فرص تتعلق بمجال الحلول التقنية المتنقلة (Mobility Solutions) وفي عام 2003 قررت عمل قفزة لإنشاء شركة تعمل بهذا المجال وكانت بداية عبارة عني مع 3 أشخاص آخرين. أصبحنا الوكيل الحصري في الشرق الأوسط لشركة من أكبر شركات العالم في صناعة الأجهزة المحمولة باليد (HandHeld). وبدأنا بالعمل على حل لإنشاء نظام متخصص في إدارة المبيعات وسلاسل التوريد لشركة. رأيت فرصة في سوق العمل وقادني حدسي أن أتبعها، وقد نجحت الفكرة وأصبحت شركة تمتلك الآن حلول مميزة في مجال سلاسل التوريد وتحوي 150 موظفاً و6 مكاتب في مناطق مختلفة من العالم.  وأما عن الصدفة فلا، أنا كانت لدي رؤية وقد نجحت هذه الرؤيا وقدمت خدمات لما يزيد عن 1500 عميل حول العالم. وخلال سنوات إدارتي لإنكيوب منذ إنشائها ومروراً بكافة الصعوبات، كنت حريصا دوما على دراسة السوق وعلى متابعة آخر صيحات التكنولوجيا لتكون أنكيوب رائدة سباقة بالسوق. حرصت دوما أن تكون إنكيوب في المقدمة في مجالات التقنيات التي تعمل بها وأن توفر كل جديد لعملائها. وقد أدت هذه السياسية ورؤيتي الخاصة في أهمية التقدم الدائم إلى نمو إنكيوب لتكون الوكيل أو الموزع الحصري لما يزيد عن عشر شركات عالمية. وتملك أنكيوب ما يقارب 50 وكيل يبيع منتجاتها حول العالم، وتتوسع حاليا من خلال العمل في مكتب كندا الذي في السنوات الأخيرة. أما بالنسبة للبرمجيات التي تتخصص بها أنكيوب ، فقد كانت شركتنا  متخصصة بتقديم الحلول التقنية المتنقلة (Mobility Solutions)، ومن باب رؤية الإدارة للتطور المستمر فقد توجهنا نحو تقنيات سلاسل الإمداد، انكيوب الآن من الشركات الرائدة في تقنيات سلاسل الامداد من إدارة مستودعات، وتخطيط وبناء المسارات المثلى للتنقل في سلسة الإمداد، إلى أنظمة إدارة المبيعات المتنقلة والتوصيل. مع تطور العلوم ووصول العالم لعهد الثورة الصناعية الرابعة خلال هذا العقد، تطورت التقانات بشكل مطرد وقد حاولت أنكيوب أن تكون دوما ناصحة لعملائها للعمل على هذه التطورات، وفيما يلي قائمة ببعض التقانات وكيف عملت أنكيوب في كل مجال منها بما يوفر قيمة مضافة للعملاء من خلال الأتمتة المتكاملة لسلاسل الإمداد:

  • التقنيات المتنقلة والأجهزة المحمولة باليد (PDAs).
  • الحوسبة السحابية (Cloud Computing).
  • تحليل المعلومات والبيانات الضخمة (Big Data and Analytics).
  • انترنت الأشياء (Internet of things (IoT)).
  • تعلم الآلة (Machine Learning).
  • الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D printing).

 

س4 : لقد ذكرت أن أنكيوب تساعد العملاء من خلال الأتمتة المتكاملة لسلاسل الإمداد، كيف تقدمون الحلول وتطرحون الجديد لعملائكم؟

ج4 : تقوم انكيوب بتدريب وتطوير الموظفين ليكونوا دوماً على أهبة الاستعداد لتقديم الحلول التقنية المناسبة لكافة العملاء دوماً. وكذلك تقوم انكيوب بعمل مؤتمر دوري حول سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا وتقوم بدعوة كافة العملاء بالإضافة للموردين الاستراتيجيين الذين تتعامل معهم الشركة وعدد من رجال الأعمال وأساتذة الجامعات لعرض كل ما هو جديد في مجال سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا.

 

      س5 : يبدو هذا المؤتمر مثيراً للاهتمام، حدثنا عنه بمزيد من التفاصيل:

ج5: يسرني أن أعلن أن المؤتمر الرابع لسلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا سيكون في آب  أغسطس القادم في عمان. خلال المؤتمرات الثلاثة الماضية، أعطينا فرصة للحضور للاستماع إلى العديد من المتحدثين المتخصصين في مجالات سلاسل الإمداد والتكنولوجيا. حيث استضفنا سابقاً مدراء شركات، ومستشارين متخصصين، وأساتذة جامعيين تحدثوا عن سلاسل الإمداد، وعرض موردونا الرئيسين آخر ما توصلت له صيحات التكنولوجيا. أما بالنسبة لمؤتمر سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا في عمان للعام الحالي فنحن متحمسون جدًا لتمكين الحضور من الحصول على معارف ومعلومات جديدة في مجال سلاسل الإمداد. من خلال المتحدثين والمناقشات. حيث سيحضر عدد من المتخصصين ويعرضون العديد من المحاضرات ويجرون النقاشات مع الحضور في مجالات منوعة. ومن أبرز  الموضوعات التي سيتم عرضها في مؤتمر سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا 2018 هي مستقبل الطاقة وسلاسل التوريد في الصناعات الصيدلانية.

 

س6: ماذا تقدم من نصيحة للشباب العربي في كندا .

ج6: أدعوا الشباب من الخرجين الجدد وأي قادم لهذا القطاع أن يركز على نقطة أو مجال واحد في هذا القطاع الواسع وان يتابعه ويلاحق تطوره والمستجدات العلمية  التي قد تصل الى أن تكون يومية .

كما يمكنني القول بان التكنولوجيا ليست مقتصرة على دارسيها وانما هي لكل الناس وبكل الأوقات وذلك لضرورتها لتطوير أعمالهم وتسهيل حياتهم اليومية وتطويع الصعوبات التي قد تواجههم .

كما أدعوا أخوتي وأبنائي الى عدم الاكتفاء بالانجليزية كلغة  للعلم فقط بل دراسة لغات أخرى كالفرنسية واليابانية والالمانية ، واللغة العربية طبعاً لغتنا الأم والتي تحتضن ثقافتنا وتراثنا .

س7 : كلمة أخيرة لقراء ساخر سبيل .

ج7: تشرفت اليوم بكم وأرجو أن أكون قد قدمت ما يفيد،  وأتمنى على من يرغب بالمزيد  من المعلومات أويعقب على ماجاء بالمقابلة أن يراسلني على:

 

khaldoon@e-incube.ca

أو على :

sakharoon@gmail.com

كما أتقدم بالشكر والتقدير للعاملين بساخر سبيل وأخص الأستاذ محمد هارون الذي قدم لي هذه الفرصة كي التقي واياكم على صفحات جريدة  عربية كندية متميزة.

الخاتمة : باسم القراء الكرام وفريق ساخر سبيل نتقدم للسيد خلدون الكيلاني بجزيل الشكر على مشاركته معنا بالقاء الضوء على هذا الموضوع الهام ونتمنى له شخصيا  حياة سعيدة ولشركته كل التقدم والإزدهار .

 

 

 

 

لقاء العدد

لقاء العدد ال 71  مع رجل الأعمال العربي الكندي المهندس خلدون كيلاني
أجرى اللقاء : محمد هارون

مقدمة :  تعتمد التنمية الاقتصادية وبالتالي البشرية في أيامنا هذه  على المعرفة واستعمالها في التنمية وفق سياسة واضحة  ومحددة تنفذها خطط  استراتيجية تستند إلى مشاريع وطنية، والتكنولوجيا هي أهم عناصر هذه المعرفة. والحكومة  والشركات الكندية تدركان تماما أهمية التكنولوجيا في كل المجالات . ولكن نؤكد ومن  البداية ان هذا النمط التنموي هو الذي سيقود بلادنا العربية وغيرها من البلدان  إلى صناعة وخدمات متطورة. إن البلدان العربية تحديداً تواجه تحديات الحضارة الحديثة ومتطلباتها   وحكوماتها  وشركاتها مدعوة الى الاهتمام بمنظومة العلوم والتكنولوجيا لديها، والسعي لتحويلها إلى نظام وطني للابتكار. وهي أيضاً مدعوة لتغيير نظرتها للعلم والتكنولوجيا، فهو ليس ( اكسسوار ) بل أساس بناء الدول وأساس التنمية . في لقاء العدد اليوم نستضيف المهندس خلدون كيلاني هو مالك ومدير شركة انكيوب  في الشرق الأوسط وكندا ليحدثنا عن هذا الموضوع وعن طبيعة عمله في مجال التكنولوجيا.

س1 :  في أول نقرة على لوح مفاتيح الأسئلة لدينا طلب يهمنا عرضه، وهو تقديم نفسك للقراء الكرام .

نعم يشرفني ذلك ، أنا خلدون زيد- الكيلاني من مواليد عمان الأردن في 1971. درست الهندسة الصناعية في الجامعة الأردنية وتخرجت منها عام 1993 وعملت بعدها في شركة متخصصة بالحلول التقنية حتى عام 2003. لدي 3 أبناء زيد، ويزن، وعمرو. وأنا حاليا أعيش بكندا. حصلت على ماجستير بإدارة الأعمال في 1998 وأعمل الآن على رسالة الدكتوراه المتعلقة بسلاسل التوريد. وحالياً املك وأدير شركة أنكيوب المتخصصة بتقنيات سلاسل التوريد.
س2: يركز المفكر والمؤرخ العربي الكبير  ابن خلدون على الصناعة جاعلا منها السبب الأساسي في الازدهار الحضاري:   (إن الصنائع إنما تكتمل بكمال العمران الحضري وكثرته. إن رسوخ الصنائع في الأمصار إنما هو برسوخ الحضارة وطول أمدها). خلدون كيلاني وانت مؤسس شركة تتعامل بصناعة التكنولوجيا ما رأيك بما قاله المفكر العربي ابن خلدون .

ج2: أعتقد باني لا أضيف جديداً عندما أصف العالم الجليل ابن خلدون بالمفكر الشامل فقد قال عنه  المؤرخ الإنجليزي توينبي:  “في المقدمة التي كتبها ابن خلدون في تاريخه العام، أدرك وتصور وأنشأ فلسفة التاريخ وهي بلا شك أعظم عمل من نوعه خلقه أي عقل في أي زمان”   اما الثورة الصناعية الحديثة فقد قلبت العالم والحضارة الانسانية رأساً على عقب ، ومن استطاع التواصل معها والإقتران بها قبض ناصية  المستقبل وأفاد نفسه وشعبه وبنى حضارة، ولنا كعرب في اليابان والصين والغرب عموما درساً مهماً ، فنحن  في البلاد العربية  وللأسف ارتكزنا على اننا  منطلق   الحضارات البشرية ولكننا وعلى ما يبدو قد توقفنا عند ذلك. حريّ بنا متابعة الإنجازات الحديثة وخاصة في صناعة التكنولوجيا والمساهمة بها. وأنا وغيري من العرب  نعمل جاهدين  للمشاركة في هذا الفضاء الواسع كي يكون لنا موطئ قدم ولو كان بسيطاً … ومن هنا جاءت شركة انكيوب للتكنولوجيا  .

س3- كيف ولدت شركة أنكيوب وكيف تطورت ؟

ج3- لقد كنت أعمل سابقا في مجال تكنولوجيا المعلومات وصادفت عدة فرص تتعلق بمجال الحلول التقنية المتنقلة (Mobility Solutions) وفي عام 2003 قررت عمل قفزة لإنشاء شركة تعمل بهذا المجال وكانت بداية عبارة عني مع 3 أشخاص آخرين. أصبحنا الوكيل الحصري في الشرق الأوسط لشركة من أكبر شركات العالم في صناعة الأجهزة المحمولة باليد (HandHeld). وبدأنا بالعمل على حل لإنشاء نظام متخصص في إدارة المبيعات وسلاسل التوريد لشركة. رأيت فرصة في سوق العمل وقادني حدسي أن أتبعها، وقد نجحت الفكرة وأصبحت شركة تمتلك الآن حلول مميزة في مجال سلاسل التوريد وتحوي 150 موظفاً و6 مكاتب في مناطق مختلفة من العالم.  وأما عن الصدفة فلا، أنا كانت لدي رؤية وقد نجحت هذه الرؤيا وقدمت خدمات لما يزيد عن 1500 عميل حول العالم. وخلال سنوات إدارتي لإنكيوب منذ إنشائها ومروراً بكافة الصعوبات، كنت حريصا دوما على دراسة السوق وعلى متابعة آخر صيحات التكنولوجيا لتكون أنكيوب رائدة سباقة بالسوق. حرصت دوما أن تكون إنكيوب في المقدمة في مجالات التقنيات التي تعمل بها وأن توفر كل جديد لعملائها. وقد أدت هذه السياسية ورؤيتي الخاصة في أهمية التقدم الدائم إلى نمو إنكيوب لتكون الوكيل أو الموزع الحصري لما يزيد عن عشر شركات عالمية منها على سبيل المثال: Honeywell, Omnitracs, Soti, Dascom وغيرهم الكثير. وتملك أنكيوب ما يقارب 50 وكيل يبيع منتجاتها حول العالم، وتتوسع حاليا من خلال العمل في مكتب كندا الذي في السنوات الأخيرة. أما بالنسبة للبرمجيات التي تتخصص بها أنكيوب ، فقد كانت شركتنا  متخصصة بتقديم الحلول التقنية المتنقلة (Mobility Solutions)، ومن باب رؤية الإدارة للتطور المستمر فقد توجهنا نحو تقنيات سلاسل الإمداد، انكيوب الآن من الشركات الرائدة في تقنيات سلاسل الامداد من إدارة مستودعات، وتخطيط وبناء المسارات المثلى للتنقل في سلسة الإمداد، إلى أنظمة إدارة المبيعات المتنقلة والتوصيل. مع تطور العلوم ووصول العالم لعهد الثورة الصناعية الرابعة خلال هذا العقد، تطورت التقانات بشكل مطرد وقد حاولت أنكيوب أن تكون دوما ناصحة لعملائها للعمل على هذه التطورات، وفيما يلي قائمة ببعض التقانات وكيف عملت أنكيوب في كل مجال منها بما يوفر قيمة مضافة للعملاء من خلال الأتمتة المتكاملة لسلاسل الإمداد:

  • التقنيات المتنقلة والأجهزة المحمولة باليد (PDAs).
  • الحوسبة السحابية (Cloud Computing).
  • تحليل المعلومات والبيانات الضخمة (Big Data and Analytics).
  • انترنت الأشياء (Internet of things (IoT)).
  • تعلم الآلة (Machine Learning).
  • الطباعة ثلاثية الأبعاد (3D printing).

 

س4 : لقد ذكرت أن أنكيوب تساعد العملاء من خلال الأتمتة المتكاملة لسلاسل الإمداد، كيف تقدمون الحلول وتطرحون الجديد لعملائكم؟

ج4 : تقوم انكيوب بتدريب وتطوير الموظفين ليكونوا دوماً على أهبة الاستعداد لتقديم الحلول التقنية المناسبة لكافة العملاء دوماً. وكذلك تقوم انكيوب بعمل مؤتمر دوري حول سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا وتقوم بدعوة كافة العملاء بالإضافة للموردين الاستراتيجيين الذين تتعامل معهم الشركة وعدد من رجال الأعمال وأساتذة الجامعات لعرض كل ما هو جديد في مجال سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا.

 

  • س5 : يبدو هذا المؤتمر مثيراً للاهتمام، حدثنا عنه بمزيد من التفاصيل:

ج5: يسرني أن أعلن أن المؤتمر الرابع لسلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا سيكون في آب  أغسطس القادم في عمان. خلال المؤتمرات الثلاثة الماضية، أعطينا فرصة للحضور للاستماع إلى العديد من المتحدثين المتخصصين في مجالات سلاسل الإمداد والتكنولوجيا. حيث استضفنا سابقاً مدراء شركات، ومستشارين متخصصين، وأساتذة جامعيين تحدثوا عن سلاسل الإمداد، وعرض موردونا الرئيسين آخر ما توصلت له صيحات التكنولوجيا. أما بالنسبة لمؤتمر سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا في عمان للعام الحالي فنحن متحمسون جدًا لتمكين الحضور من الحصول على معارف ومعلومات جديدة في مجال سلاسل الإمداد. من خلال المتحدثين والمناقشات. حيث سيحضر عدد من المتخصصين ويعرضون العديد من المحاضرات ويجرون النقاشات مع الحضور في مجالات منوعة. ومن أبرز  الموضوعات التي سيتم عرضها في مؤتمر سلاسل الإمداد ومستقبل التكنولوجيا 2018 هي مستقبل الطاقة وسلاسل التوريد في الصناعات الصيدلانية.

 

س6: ماذا تقدم من نصيحة للشباب العربي في كندا .

ج6: أدعوا الشباب من الخرجين الجدد وأي قادم لهذا القطاع أن يركز على نقطة أو مجال واحد في هذا القطاع الواسع وان يتابعه ويلاحق تطوره والمستجدات العلمية  التي قد تصل الى أن تكون يومية .

كما يمكنني القول بان التكنولوجيا ليست مقتصرة على دارسيها وانما هي لكل الناس وبكل الأوقات وذلك لضرورتها لتطوير أعمالهم وتسهيل حياتهم اليومية وتطويع الصعوبات التي قد تواجههم .

كما أدعوا أخوتي وأبنائي الى عدم الاكتفاء بالانجليزية كلغة  للعلم فقط بل دراسة لغات أخرى كالفرنسية واليابانية والالمانية ، واللغة العربية طبعاً لغتنا الأم والتي تحتضن ثقافتنا وتراثنا .

س7 : كلمة أخيرة لقراء ساخر سبيل .

ج7: تشرفت اليوم بكم وأرجو أن أكون قد قدمت ما يفيد،  وأتمنى على من يرغب بالمزيد  من المعلومات أويعقب على ماجاء بالمقابلة أن يراسلني على:

e-incube@

كما أتقدم بالشكر والتقدير للعاملين بساخر سبيل وأخص الأستاذ محمد هارون الذي قدم لي هذه الفرصة كي التقي واياكم على صفحات جريدة  عربية كندية متميزة.

الخاتمة : باسم القراء الكرام وفريق ساخر سبيل نتقدم للسيد خلدون الكيلاني بجزيل الشكر على مشاركته معنا بالقاء الضوء على هذا الموضوع الهام ونتمنى له شخصيا  حياة سعيدة ولشركته كل التقدم والإزدهار .

 

شاهد أيضاً

على سبيل الإبداع العلمي، المغربي يسير

 لقاء  العدد الجديد من ساخر سبيل مع الدكتور الفلسطيني الكندي أحمد المغربي  ص8 العدد 67 …