شلبكية سريعة
الرئيسية / لقاء سبيل / لقاء العدد 73

لقاء العدد 73

 

لقاء العدد مع فرقة “إنانا للرقص المسرحي ”

المقدمة :

في عدد اليوم من ساخر سبيل الورقية الشهرية  رقم 73،  يسرنا ان نستضيف شخصية اعتبارية وهي فرقة إنانا للرقص المسرحي والتي يقودها السيد جهاد المفلح والسيدة زوجته ألبينا بيلوفا . والمقيمان حاليا بكندا. اللقاء مع الفنانين المبدعين من المسرحيين و الموسيقين والراقصين له طعم خاص وعزف منفرد ، فمن الضروري أن تعتمد على احساسك بشكل كبير وعلى أذنك وأن ترفع من تركيزك وتشحذ كل ما عندك من اهتمام في اختيار أسئلتك واستفسارتك عندما تلتقيهم ، ومن المهم أيضاً  أن تأتي بمواضيعك  من اهتمامات جمهرة القراء والمتلقين الأفاضل . تحمل الفرقة اسم إنانا من آلهة الحب والخصب والثقافة والفن والأدب والقمر عند السوريين القدماء. كما تُعدّ فرقة إنانا من أهم الفرق التي تقدم المسرح الراقص في البلاد العربية. وأقامت حديثاً فرعا لها هنا في كندا وستشارك في إثراء الحياة الثقافية العربية الكندية بما لديها من خبرة وشهرة وتميز. وها أنا ألتقي بمعيتكم  مؤسسيّ  فرقة إنانا ، هذا التجمع الفني المدهش والمتمركز في أكثر من دولة وأحدثها كندا، وذلك بعد طافت شهرتهم الى درجة العالمية  وبعد أن التقتهم الكثير من الصحف الورقية والاليكترونية .

وتاليا الأسئلة واجاباتها …

س1 : جهاد المفلح وزوجته السيدة ألبينا بيلوفا  من الأسماء التي برزت  في المجال الفني  بين أبناء الجالية العربية حديثاً في كندا .. احكوا لنا عن أنفسكم منذ البدايات ..

ج 1 – بداية نشكركم و نشكر لكم جميع جهودكم المبذولة و نشكر لكم إتاحة الفرصة لنا في عددكم الثالث والسبعين ومجلتكم تدخل عامها السابع متفردةً بنقل أحداث و فعاليات الجالية العربية بمختلف أطيافها و تنوع أنشطتها الأهلية والثقافية والفنية وكل ما يزيد من تمتين علاقات المغتربين العرب الذين باتوا جزءاً من المجتمع الكنـدي .. بداياتنا كانت في سورية – دمشق فعندما تراكمت و نضجت معرفتنا و تجاربنا الفنية وخبرتنا الثقافية والأكاديمية وبعد العديد من التجارب والمشاركات بعدد من الفرق الفنية أسسنا فرقة إنانا للمسرح الراقص عام  1998 وقدمنا باكورة أعمالنا عام  2000  بعرض / هواجس الشام / وهو عرض مسرحي راقص فلكلوري يستند إلى نص مسرحي يستعرض من خلال قصة حب بين شاب و فتاة  طموحات أهل الشام في الطوق إلى الحرية من الحكم العثماني لبلاد الشام عامة و لدمشق خاصة عبر عدة لوحات فنية مترابطة تسرد حدثاً مسرحياً باسلوب راقص غنائي موسيقي ليشكل حدثاً مسرحياً متكاملاً من تصميم الرقصات والأداء التعبيري واختيار الموسيقى الشرقية و الأزياء والإكسسوارات والديكورات والإضاءه وتقديم فكرة العمل من خلال 30 ثلاثين راقصاً و راقصة من الفنانين المحترفين ليكونوا الأساس في نجاح العمل من خلال أدائهم الاحترافي والتكنيك العالي بعد سنتين من مخاض الفرقة لترى النور .. ثم ليتم تقديم العرض في العديد من المناسبات والمهرجانات داخل سورية و خارجها ولعل أبرزها كان عرضه في دار الأوبرا المصرية – المسرح الكبير في القاهرة بحضور العديد من الشخصيات الرسمية والثقافية والفنية .. لتتوالى عروض الفرقة بعد ذلك  بعرض حمل اسم / أبناء الشمس / و / حكاية بطل / و / عاشقات المجد / و / ليلة مرصعة بالنجوم / والعديد من الأعمال المسرحية الراقصة والافتتاحات الفنية للعديد من المهرجانات .

س2 : ماذا تريدان أن تقولا من خلال ابداعكما  ؟

ج 2 – فن الباليه / فن عالمي راقي / و نحن اخترنا  المسرح الراقص لنجمع بين فن الباليه وبين الموسيقى العربية والتراث والفلكلور العربي عموماً بموروثنا الثقافي وإرثنا الحضاري الذي يفوق الخمسة آلاف عام كهوية ثقافية بصرية سمعية لإيصال فكرة النص لكل العالم … فالسيدة ألبينا بيلوفا خريجة موسكو كمصممة ومدربة و خبيرة رقصات الشعوب إضافة لكونها راقصة محترفة .. وتتقن اللغة العربية بطلاقة وبطبيعتي أحمل الجينات الفلسطينية والموروث الشعبي والفلكلوري لبلاد الشام عموماً ومشاركتي في العديد من الفرق كمدرب و مصمم و رئيس عدة فرق فنية .. فكلينا وجد نفسه في الآخر .. ولعل الفن جمعنا في البداية على خشبة المسرح ثم ليجمعنا كمؤسسين لحالة فنية جديدة في سورية والوطن العربي و تتوج العلاقة بزواجنا الذي أثمر ثلاث زهرات تحب الجمال والفن والحب  .. و لعل تقديمنا للفن الراقي هو  شغلنا  الشاغل و لغة الحب والجمال هي ملازمة لأعمالنا الفنية المتنوعة .

س3 : وماذا يمكن ان تخبرنا عن فرقة إنانا وخاصة علاقتها بالتراث العربي  .  

ج 3 – قد يكون الجمهور أقدر مني على الإجابة عن هذا السؤال .. إن معظم إن لم يكن أغلب عروض الفرقة لها علاقة بالتراث الشعبي و الموروث الحضاري لبلادنا و من أسماء عروضنا الفنية نجد أنها تتوغل في التاريخ العربي و المورث الشعبي الفلكلوري لنقدمه باسلوب جديد بعيد عن النمطية مع المحافظة على الرؤية البصرية والذائقة الفنية بما يتناسب مع القرن الحادي والعشرين .

س4 : ما هي أبرز إنجازات الفرقة وخاصة مشاركتكم في المهرجانات الدولية ؟

ج 4 – نحن حريصون على تقديم أفضل العروض و أميزها سواء كان عرضاً  محلياً أو عربياً أو عالمياً .. نحن نحترم الجمهور في أي مكان .. و لا شك أن المهرجانات الفنية والثقافية لها مكانتها  حيث تتنافس الفرق الفنية المختلفة من أنحاء العالم لتقديم الأفضل .. فما تزال ذاكرتنا تحفل بمهرجان قرطـاج وجرش و مهرجان العالم العربي في الصين و مهرجان المسرح العالمي في أوكرانيا كذلك عروضنا في مهرجانات الجزائر والمغرب و لبنان والكويت و تقديمنا العديد من افتتاحات عواصم الثقافة العربية  مسقط و الدوحة مثالاً .. و تظل ذاكرتنا منتعشة في تقديمنا عروضنا في مهرجان / لوميناتو / في تورنتو – كنـدا حيث قدمنا  ثلاثة عروض ، وتقديم عرضاً إضافياً لم يكن مبرمجاً في المهرجان نظراً لإقبال الجمهور العربي والكندي  قبيل سفرنا إلى الولايات المتحدة الأمريكية .

س5 : هل لديكم خطط لإقامة عمل مسرحي راقص وغنائي في كندا؟

ج 5 – يجري العمل على استعادة تقديم عرضنا الفني المسرحي الغنائي الراقص      / جوليا دومنا / وهو يحكي قصة الأميرة السورية ( ذات الأصول الحمصية ) التي تزوجت من الامبراطور الروماني / سيبتموس سيفيروس / ثم لتصبح امبرطورية على روما بعد رحيل زوجها ، و سنقدم العرض يومي   29 و 30 سبتمبر 2018 في مدينة بيرلنغتون لأول مرة ، و لدينا العديد من العروض المسبقة التي لم يشاهدها الجمهور العربي والكندي في كنـدا …

كما لدينا الطموح والرغبة في إنتاج عمل مسرحي غنائي راقص جديد في كنـدا .

س6: هناك سؤال يطرح نفسه، كيف تديرون أموركم المالية كفرقة لديها التزامات ومصاريف متنوعة؟

ج 6 – استمر نشاط فرقة إنانا للمسرح الراقص في سورية من عام 1998 حتى عام 2012  وخلال الأربعة عشر عاماً تحولت إنـانـا إلى مؤسسة فنية و أكاديمية ضمت العديد من الخبراء العرب والأجانب و ما يزال عن  80  ثمانين راقصاً و راقصة من الفنانين المحترفين .. كذلك الإختصاصين في التأليف والتوزيع الموسيقى و الأزياء و الديكور و الإكسسوار والتقنيات الفنية من الإضاءه والصوت .. وكنا قد أسسنا  إنانا باليه أكاديمي في الدوحة عام  2010  بعد تقديمنا حفل افتتاح الدوحة عاصمة للثقافة العربية بعرضنا الفني / بيت الحكمة / بمشاركة الفنان النجم  غسان مسعود والفنان النجم عبد المنعم عمايري ، ثم لنفتتح إنانا باليه أكاديمي في دبي .. لينتقل نشاط الفرقة إلى الدوحة و دبي بسبب الظروف التي تعرضت لها سـورية ، ومؤخراً قدمنا الحفل الفني السنوي للأطفال واليافعين في أكاديمية إنانا بدبي ..

و بداية هذا العام افتتحنا  أكاديمية إنانا للباليه  في كندا … إن العمل المسرحي الغنائي الراقص / مكلف إنتاجياً / من عدة نواحي ، الراقصين المحترفين المطالبين بأداء بروفات مستمرة ولفترة زمنية طويلة  إضافةً  لتصميم الرقصات والتدريب عليها والتأليف والتوزيع الموسيقي والأزياء والملابس و الديكورات والإكسسوارات المتنوعة إضافة لتقنيات الصوت والإضاءة مع توفير مكان التدريب وحجز المسرح .. إلخ .. الحمد لله نحن لدينا مخزون من الخبرة تفوق العشرين عاماً … لكن تكاليف العرض المسرحي الرقص يفوق بأضعاف تكاليف المسرحيات العادية … و نحن هنا في كندا  لم نأتِ بحثاً عن المـال .. فأعمالنا  يتواردها  الجمهور العربي من الخليج إلى المحيط .. و قد قدمنا مؤخراً  حفل اختتام  تظاهرة الكويت عاصمة للثقافة الاسلامية ..نحن كفنانين نؤمن بالعمل الفني الراقي .. و لاشك أن عروضنا في كندا عام2010 قبل ثمان سنوات من الآن  وضعتنا أمام خيار  جديد أن  كنـدا  تمتلك العديد من  المقومات  اللازمة لرعاية هكذا نوع من الفنون ، وطموحنا  هو في إيصال فرقة عربية  بإمكانيات كندية إلى العالم من جديد ، لتكون  فرقة إنانا  أحد أوجه  كندا  الثقافية المتنوعة ، وأعمالنا الفنية الثقافية بحاجة لدعم حكومي وأهلي لكي ترى النور لنضع بصمة حضارية في تنوع الثقافات والحضارات والفنون في كنـدا ..

س7: ماذا يمكن أن  تقولا  لقراء ساخر سبيل ؟

ج 7 – إن الثقافة والفن وجهان لرقي الأمم .. و بلادنا العربية تمتلك من التراث والحضارة والفلكلور مالا تملكه العديد من الدول .. أتمنى من قراء  ساخر سبيل  العمل على إبراز هويتنا الثقافية  لنكون مؤثرين أكثر ما نكون  متأثرين .. و إنانا باليه أكاديمي في كندا  تفتح ذراعيها لتكون نواة ثقافية فنية تربوية ترفيهية عربية برؤية متجددة فهي لكم و منكم لتقدم صورة مشرقة عن العرب فزرياب والموصلي و أبي خليل القباني … و بلاد محمود درويش وناجي العلي و نزار قباني وجبران و طه حسين و أحمد شوقي والمتنبي وأبي العلاء المعري هم أوجه ملامحنا العربية .. ننقل تاريخ  صلاح الدين و صقر قريش و طارق بن زياد من خلال لغة المسرح الغنائي الراقص إلى العـالم …

في الختـام: اتذكر قصة الشيخ العجوز وقد جمع أولاده وأحفاده من حوله و قد قدم لهم غصناً غضاً فكسروه .. و عندما قدم لهم حزمةً من الأغصان المتراصة لم يستطيعوا  كسرها ..  الأغصان هي نحن .. الجالية العربية .. هي الحكمة والديمومة أن نبقى معاً  يداً  بيد .. نكون مع بعضنا  و ليس على بعضنا، كما  ضاعت عدد من البلاد و الشعوب .. فباسمي و باسم فرقة إنانا للمسرح الراقص و باسم الفنانين في أفرع أكاديمية إنانا للباليه  أشكركم ، متمنياً  لكم النجاح والتوفيق ولعموم الجمهور والمتابعين العرب عامة و المتابعين العرب الكنديين خاصة  على أمل اللقاء بمناسبات أخرى .

****

ومن قراء ساخر سبيل كل الأمنيات بالتوفيق والنجاح لفرقة إنانا للوصول الى اهدافها الفنية الثقافية والتي تقدم النموذج المتميز للفن العربي الشرقي .

 

شاهد أيضاً

على سبيل الإبداع العلمي، المغربي يسير

 لقاء  العدد الجديد من ساخر سبيل مع الدكتور الفلسطيني الكندي أحمد المغربي  ص8 العدد 67 …