شلبكية سريعة
الرئيسية / كنديات / وصل لكندا أمس وصلى اليوم الأحد 13آب اغسطس في إحدى كنائس ميسيساغا

وصل لكندا أمس وصلى اليوم الأحد 13آب اغسطس في إحدى كنائس ميسيساغا

 

هايون ليم :  أنا فخور بأني كندي

أطلقت سلطات كوريا الشمالية سراح القس الكندي هايون سو ليم ( من أصول كورية ) بعد مفاوضات دبلوماسية طويلة بين كندا وكوريا الشمالية. وقالت شبكة “سي بي سي” نيوز الإخبارية الكندية إن القس وصل إلى اليابان مساء أمس وهو الآن في طريق العودة إلى كندا. وأوضحت أنه تم إطلاق سراح القس بعد حوالي 25 ساعة من وصول وفد الحكومة الكندية برئاسة مستشار الأمن القومي الكندي دانيال جان إلى كوريا الشمالية لبحث القضية . وأشارت الشبكة إلى أنه لا يزال غير معروف من هم المسؤولون الذين التقى بهم مستشار الأمن القومي الكندي وما تم مناقشته لتأمين الإفراج عن القس، كما أشارت إلى أن كندا لم تتنازل عن شيء مقابل إطلاق سراحه . وكان القس هايون سو ليم، البالغ من العمر 62 عاما، قد تم اعتقاله قبل عامين وحكم عليه بالسجن مدى الحياة وتم اتهامه بارتكاب جرائم ضد الدولة وإيذاء كرامة القيادة العليا واستخدام الدين لتدمير النظام الكوري الشمالي .

كندا تدعو كوريا الشمالية إلى التخلي عن برنامجها النووي

يوما بعد يوم، وحتى ساعة بعد ساعة يقترب العالم أكثر فأكثر من شفير حرب نووية قد لا تنحصر بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وتهدد السلام العالمي. فبعد التهديد الكلامي الناري الذي أطلقه الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس الأول “بالنار والقوة والغضب الذي لم يشهد له العالم مثيلا”، زايد أمس في رده على سؤال صحافي حول ما اعتبره البعض تهديدا شديد اللهجة بالقول:

“أقول لهؤلاء قد لا يكون هذا التهديد شديدا بما فيه الكفاية”

واليوم رفع حدة التوتر عبر تغريدة على تويتر أكد فيها بأن ” الحلول العسكرية باتت جاهزة الآن والمدافع محملة بالصواريخ وجاهزة للانطلاق”. وجاء رد كوريا الشمالية سريعا باتهام الرئيس الأميركي بإيصال النزاع “إلى شفير الحرب النووية” وأكدت عزمها على مواصلة تجارب إطلاق أربعة صواريخ متوسطة المدى منتصف الشهر الجاري. ويأتي التصعيد الكلامي هذا في وقت تستعد فيه الولايات المتحدة للقيام بالمناورات السنوية التي يشارك فيها أربعون ألف جندي أميركي وكوري جنوبي، برا وبحرا وجوا. وهذه المناورات السنوية التي تهدف للتدرب على مواجهة هجوم كوري شمالي محتمل ضد كوريا الجنوبية، تغضب الشماليين كل عام لكنها هذه المرة ترفع مستوى غضبهم جراء معلومات تفيد بأن مناورات هذا العام تتضمن أيضا التدرب على اغتيال كيم جونغ أون وكبار قادة جيشه، وبالتالي قلب النظام القائم، ما دفع الصين إلى رد فعل صريح وواضح كما يقول الصحافي في راديو كندا سيرج بوار:

“هددت بيكين بالتدخل بقوة في حال إقدام الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية على محاولة قلب النظام في كوريا الشمالية وتغيير وجه شبه الجزيرة الكورية السياسي”

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند© Radio Canadá

ما موقف كندا من هذا التأزم؟

وزيرة الخارجية الكندية كريستيا فريلاند أكدت اليوم أنها التقت في مانيلا وزير الخارجية الكوري الشمالي ووزير الخارجية الأميركية والتقت كبار المسؤولين الصينيين في بيكين للتداول في الأزمة وأضافت:

“الوضع مصدر قلق كبير لكندا ونحن نعمل مع شركائنا الدوليين لإيجاد حل لتخفيف حدة الوتر ولإفهام كوريا الجنوبية بالتخلي عن برنامجها النووي الذي يشكل خطرا عليها وعلى العالم والعودة إلى المجتمع الدولي” هل يتراجع ترامب عن تهديداته؟ ثمة إجماع بأنه من الصعب أن يتراجع دون فقدان مصداقيته وقوته على الصعيدين الداخلي والدولي على غرار ما جرى لسلفه باراك أوباما عندما اعتبر أن استعمال السلاح الكيميائي في سوريا هو خط أحمر، وتخطى النظام هذا الخط الأحمر ولم ينفذ أوباما تهديداته.

المصدر : راديو كندا وعدة وكالات أنباء عالمية .

شاهد أيضاً

“جوستان ترودو” متمسّك بالإصلاح الضريبي ..وبنك كندا يرفع الفائدة !!

 قال  جوستان ترودو انه منفتح على الاقتراحات المرتبطة بتعديل مشروع قانون الاصلاح الضريبي الذي يهدف …